إدمان الإباحية عند المراهقين: ما الذي يمكن فعله؟

إدمان الإباحية عند المراهقين من المشاكل التي فرضها الانتشار الواسع لوسائل الاتصال والتكنولوجيا الحديثة والإنترنت مع غياب قاعدة معرفية متماسكة تحمي المراهق في عمر مبكر من الوقوع في فخ المواد الإباحية.

بالبحث عن إحصائيات في مجال إدمان الإباحية عند المراهقين قد تفاجئنا دراسة أنجزها مركز التدريب الإعلامي في الجزائر شملت 50 مقهى إنترنت أنَّ 65% من الشباب الجزائري مدمن على المواد الإباحية بمعدل لا يقل عن 3 ساعات يومياً، وهذه العينة توضح مدى خطر انتشار هذه الظاهرة وتأثيرها.

من الضروري للأهل في هذه المرحلة الانتباه إلى ما يجب البحث عنه في حياة أبنائهم المراهقين, حيث تشير الدراسات إلى أنَّ إدمان الإباحية عند المراهقين قد يكون ناتجاً عن حدث صادم في حياة المراهق ليس بالضرورة أن يكون ذا طابع جنسي،كما أنَّ متابعة المواد الإباحية قد يكون آلية للتكيف مع واقع صعب التعامل معه في حياة المراهق أو وسيلة للهروب من المشاكل والصراعات في داخله، وكل هذه الحالات ينبغي التعامل معها بحذر وتروّي وتفهّم تام حرصاً على عدم زيادتها سوءاً.

يعتقد البالغون أنَّ المراهق يرغب فعلاً بالاستمرار لكن في معظم الحالات أيضاً يشعر أنه عالق وغير قادر على التخلص من هذه العادة، إضافة إلى شعوره بالخزي والعار الذي يمنعه من طلب المساعدة، والهدف هنا هو تقديم المساعدة له ليتخطى المشكلة ويتخلص من إدمانه دون إحداث أي ضرر له أو لشخصيته، فما الذي يمكن للأهل فعله؟

طلب المساعدة من المختصين في مجال إدمان الإباحية عند المراهقين:

يمكن للأهل الاستعانة بمعالج أو طبيب نفسي واستشارته بما يخص هذا الموضوع والتعامل معه، حيث أنه من المهم جداً أن يعرف الأهل بالضبط ما يعنيه ذلك وكيف يمكنهم تقديم الدعم والمساعدة على أكمل وجه.

بناء الثقة:

يجب على الأهل بناء ثقة متينة مع ابنهم ليستطيع مواجهتهم بأسراره ومخاوفه، وهي أساس لبناء علاقة صحية مستمرة معهم.

تحديد وقت الوصول للإنترنت والميديا:

قد يكون وضع الحدود بشأن استخدام الأجهزة الذكية والميديا خياراً صعباً ولكن من الضروري تطبيقه في مرحلة ما بالتراضي مع المراهق.

ينبغي تحضير نشاطات بديلة تجذبه بدلاً من الوقت الذي كان يقضيه باستخدام هذه التقنيات كالمطالعة أو الرياضة أو الأفلام أو غير ذلك.

تحسين نمط الحياة:

يحسّن تقديم صورة صحية وإيجابية من نمط الحياة للمراهق من نظرته لحياته، حيث أنه من الممكن طبخ وجبات صحية في المنزل أو تشجيعه لممارسة الرياضة حيث أن ممارسة الرياضة للمراهقين تحمل فوائد عظيمة!

في النهاية تعتبر المراهقة من أكثر مراحل الحياة حساسية وإدمان الإباحية عند المراهقين واحد من تحدياتها لذا يعد التعامل مع المراهقين أمراً لا يستهان به، لكن بالقليل من الإصغاء والتعلم والتفهم يمكن مساعدة المراهق على تجاوز هذه المرحلة الصعبة بشكل لائق والقفز فوق تحدياتها واحداً تلو الآخر سواء أكان تحدياً خفيفاً مثل التعامل مع الغضب أثناء المراهقة أو معقداً وصعباً مثل إدمان الإباحية عند المراهقين.

المراجع:

المصدر الأول

المصدر الثاني

Share

You Might Also Like

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *